ميزات اللجوء في النرويج

تعتبر النرويج الأفضل في أوروبا من ناحية التمسك بالديمقراطية وبالحرية الفردية والصحافية، التي تعطي طالب اللجوء فرصة جديدة لبدء حياة مستقرة وآمنة على أراضيها. يصل موقع لجوء رسائل شخصية يومية تبين أن غالبية طالبي اللجوء يرغبون باللجوء إلى النرويج على غيرها من الدول الأوروبية.

نصف مليون مواطن نرويجي هم من أصول أجنبية، منتشرين في معظم مناطق البلاد، وخصوصا في العاصمة أوسلو حيث يقيم معظمهم. لا تستغرب إن ذهبت إلى النرويج ووجدت أحياءً كاملة غالبتها من الأجانب، نذكر منها "غرونلاند" و"هولم ليا"، هذه الأخيرة يقيم بها أعضاء موقع لجوء وبإمكانكم التواصل معهم عند وصلوكم. تعتبر هولم ليا الضاحية الأكثر كثافة سكانية في أوسلو (140 جنسية مختلفة).

سنذكر الآن الميزات العملية التي تهم قراء موقع لجوء:

  • *في النرويج، يحق للأجنبي الذي أمضى ثلاث سنوات في بلدة معينة أن يشارك في الانتخابات البلدية, حتى لو غير متجنس بعد.
  • *الراتب الشهري للفرد بعد انتهاء المقابلة الأولى يتراوح بين 800-950 دولار ويصبح بين 2000-2500 دولاربعد انتهاء أمور الإقامة.
  • *التعليم مجاني بالكامل
  • *تقوم وزارة الهجرة والأجانب بتأمين سكن لطالبي اللجوء مجانا
  • *الكثير من السوريين حصلوا على إقامات دائمة
  • *وثيقة سفر تمنح للاجئين تسمح لهم بالسفر داخل أوروبا
  • *العمل في النرويج متوفر ولكن ليس بسهولة, ولكن الأهم أن الرواتب النرويجية تعتبر ثاني أعلى رواتب أوروبية, ويكفي أن تعمل بنسبة 50% لتحصل على حياة كريمة.

 

النرويج كما ذكرنا من قبل هي الوجهة المفضلة للاجئين بحكم ثقافتها ونظامها الديمقراطي ومستوى المعيشة الممتاز بها. لكن تموضعها الجغرافي البعيد نسبيا يجعل عملية الوصول إليها ليست بالسهلة.
لذلك يعتبر الوصول الأسود إلى النرويج من أصعاب المهم التي تلاقي طالب اللجوء. ولكن يجب أن لا ننسى أن الوصول الشرعي ممكن إلى النرويج عن طريق فيزة السياحة والزيارة والدراسة ..الخ كما سترون عند تصفحكم لموقعنا.
لكي يصل اللاجئ للنرويج يتحتم عليه المرور بمحطات أوروبية أخرى. وذلك لأن حركة الطيران المباشرة إلى النرويج من دول العالم قليلة جدا, فغالبا يقوم المسافر بالمرور ألى مطارات أخرى قبل الوصول إلى النرويج كمطار هامبورغ في ألمانيا أو غيره.
والجميع يعلم أن اتفاقية دبلن تنص أن اللاجئ يتحتم عليه طلب اللجوء في أول دولة أوروبية يصل إليها. ولذلك فالعديد من اللاجئيين الذين يأتون بشكل غير شرعي للنرويج يقعون في أيدي الشرطة من دول أوروبية أخرى قبل الوصول للنرويج ويتم أخذ بصماتهم هناك, وهو ما يعتبر عائق لطالبي اللجوء إلى النرويج.